اخبار مصر

بعد الانتقادات التي تعرض لها.. مبروك عطية يعتزل الإعلام بسبب نيرة أشرف

قال الدكتور مبروك عطية، عميد كلية الدراسات الإسلامية السابق بجامعة الأزهر، في لقاء سماه اللقاء الأخير بعد الانتقادات التي تعرض لها مؤخرًا بعد تعليقه على حادث نيرة أشرف فتاة المنصورة: “بكل هدوء أقدم لكم اللقاء الأخير وقد سميته لهذا وجبت الإجازة، قد أعود بعدها أو لا أعود”، متابعًا: دعوت لها بالرحمة وسألت الله أن يهيأ لنا قاضيًا يقتص من القاتل وانتهى من الموضوع، ثم وجهت ما أراه نحو الستر، لم أقل البنت كانت غير محجبة، لم أقل البنت أنها نازلة بشعرها، لم أبرر القتل بعدم الحجاب”.

مبروك عطية يعتزل الإعلام

تابع مبروك عطية في فيديو نشره عبر صفحته على فيس بوك: “واحد اطلع على الفيديو الذي قدمته وفهم خطأ، الناس تاخد منه  – من وسيط، طب ما ترجع لكلام الدكتور، الجزء الثاني بخصوص كلمة “قفّة” والله موجودة في جميع أمهات كتب اللغة العربية، مشيرة إلى أنه على الفتيات الاحتشام، متابعة: ما كتب الله شيئًا على عباده إلا لمصلحتهم، وقلت إن الاحتشام لن يمنع الجريمة بل بالعكس سيقلل معدل الجرائم، إيه الإساءة في هذا الكلام، إيه الخروج عن الدين في هذا الكلام”.

توضيح مبروك عطية لما قاله

وأضاف مبروك عطية أن الحجاب فريضة فرضة الله لصون المرأة انتوا مش عايزينه أنا مش ماسك كرباج ولابندقية، بس تحملوا النتائج، اعينوا أنفسكم واحفظوا بناتكم من الذي يسيل لعابه ولا يملك، يتقرب منها يدخل عن طريق الفيس، يدعوها إلى منكر، يدعوها إلى زواج مكتوب عليه الفشل من قبل ما يبدأ، فإن قالت لا ذبحها، إيه المنكر في الذي قلته”.

واختتم مبروك عطية لقاءه قائلا: عزيز عليّ وداعكم، ولكن للنفس أن تهدأ، وللقلب الموجوع أنا عامل 4 دعامات للقلب، لابد من الاستراحة، وخطرت ببالي خاطرة وأنا أتذكر كلمة ما قبل الفجر، لأن سلمت الموضوع لواحد، والفرق بين سلمت الموضوع لواحد يبقى المراد واحد اتنين تلاتة أربعة لكن لما أقول سملت الموضوع للواحد يبقى واحد مفيش غيره.. الواحد هو الله، وأفوض أمري لله”.

اظهر المزيد
اشترك معنا ليصلك اخبار عاجلة هنا

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى